الرئيسية » أخبار الاتحاد » رصدت انتهاكات “مجحفة” بحق العمال بأماكن عمل وشركات كبيرة “نقابات العمال” تطالب “العمل” بغزة بتطبيق الحد الأدنى للأجور تدريجيًا

رصدت انتهاكات “مجحفة” بحق العمال بأماكن عمل وشركات كبيرة “نقابات العمال” تطالب “العمل” بغزة بتطبيق الحد الأدنى للأجور تدريجيًا

غزة/ المكتب الإعلامي:
طالب رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في قطاع غزة سامي العمصي وزارة العمل بتطبيق الحد الأدنى للأجور تدريجيًا بدءً من الشركات الكبيرة والمولات والمطاعم التي لم تتأثر أرباحها من الحصار الإسرائيلي والأوضاع الاقتصادية الصعبة.
وهدد العمصي في بيان صحفي أن نقابات العمال تدرس بجدية الشروع بخطوات احتجاجية ضد الاجحاف المستمر في حال لم تلتزم الشركات والمولات في تطبيق قانون العمل.
وقال العمصي في بيان صحفي: إنه “في وقت تقر فيه وزارة العمل برام الله رفع الحد الأدنى للأجور من 1450 شيكلا إلى 1880 شيكلا، ويدخل القرار حيز التنفيذ اعتباراً من مطلع العام القادم 2022، فإننا في الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في قطاع غزة، نرى أن هناك ضرورة ملحة لتطبيق الحد الأدنى للأجور في القطاع تدريجيًا”.
وأوضح أن تطبيق الحد الأدنى التدريجي يبدأ بالزام الشركات والمطاعم الكبيرة والمولات التي لم تتأثر أرباحها في الظروف الاقتصادية الصعبة بذلك والذي تقدر أعداد العاملين فيها نحو عشرة آلاف عامل.
وكشف أن فرق التفتيش بنقابات العمال رصدت انتهاكات “مجحفة” بحق العمال، خاصة في المولات “فإضافة إلى أجرة العمال التي تتراوح ما بين 600- 700 شيكل شهريًا، وساعات العمل التي تصل أحيانًا إلى عشر ساعات وتزيد أكثر من ذلك دون احتساب أجرة إضافية، فإن العمال لا يحصلون على اجازة أسبوعية، ولا اجازات سنوية، ولا علاوات زواج وأبناء وأقدمية عمل إلا بحالات قليلة”.
واتهم بعض المولات والشركات بالتمادي في عقود العمل، بإبرام عقود عمل لمدة أحد عشر شهرًا وذلك لاسقاط حق استفادة العامل من مستحقاتهم حسب قانون العمل رقم “7” لسنة 2000م (شهر عن كل سنة).
وأكد العمصي أن بعض تلك الأماكن تقوم باستغلال حاجة العمال وكثرة أعداد المتقدمين للعمل والتنافس على تلك الأجرة الزهيدة في ظل شح الوظائف، إلى طرد العمال وتغييرهم بعد انتهاء العقد (أحد عشر شهرًا) بشكل تعسفي بعد أن يكون العامل قد بنى أمالاً على الوظيفة وبدأ يرسم مستقبلاً لتحطم أحلامه بشكل مفاجئ.

وقال نقيب العمال إن: “ما يجري في مواقع العمل بغزة التي لم يطلها الحصار وهي تجني أرباحًا باهظةً، يعود الفضل فيها إلى انضباط عمالها وإرادتهم العالية ومثابرتهم في العمل، لكن تلك المواقع لم تقابل هذا الوفاء من العمال بالمحافظة عليهم ورفع أجورهم”.

%d مدونون معجبون بهذه: