الرئيسية » أخبار الاتحاد » نقابات العمال تطالب الصحة بتحويل اجور عمال النظافة لإنهاء الأزمة
نقابات العمال تطالب الصحة بتحويل اجور عمال النظافة لإنهاء الأزمةنقابات العمال تطالب الصحة بتحويل اجور عمال النظافة لإنهاء الأزمة
نقابات العمال تطالب الصحة بتحويل اجور عمال النظافة لإنهاء الأزمة

نقابات العمال تطالب الصحة بتحويل اجور عمال النظافة لإنهاء الأزمة

استهجنت استهتار الوزارة بالمستشفيات
نقابات العمال تطالب الصحة بتحويل اجور عمال النظافة لإنهاء الأزمة

يحيى اليعقوبي – PGFTU
طالب رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين سامي العمصي الثلاثاء وزارة الصحة بتحويل أجور عمال النظافة إن كانت تريد إنهاء مشكلة الإضرابات وعودة الأمور لطبيعتها داخل مشافي القطاع، داعيا وزير الصحة للخروج من حالة اللامبالاة التي يعيشها ضد القطاع الصحي في غزة أو الاستقالة.

وقال العمصي خلال وقفة احتجاجية لعمال النظافة نظمتها نقابات العمال أمام مقر مجلس الوزراء بمدينة غزة: إن تنصل الوزارة من حقوق العمال هو مخالف للقانون ، مطالبا الرئيس الفلسطيني بالتدخل شخصيا لحل أزمة المستشفيات وعمال النظافة .

واستمر الاعتصام الاحتجاجي أربع ساعات، ردد العمال خلاله هتافات وشعارات ذكروها مرارًا كان منها “ادفعوا رواتبنا”، “بدنا حل”، مطالبنا شرعية، كما رفعوا لافتات مكتوب عليها “من حق عمال النظافة تلقي أجورهم”، “نناشد كافة الجهات المعنية بالتدخل لحل أزمتنا”.

واجتمع وفد مكون من رئيس اتحاد نقابات العمال سامي العمصي، ورؤساء شركات النظافة في القطاع مع وزراء حكومة التوافق في غزة، وتلقوا وعودا بحل الأزمة في غضون أسبوع.

وشدد العمصي على ضرورة تدخل جميع المؤسسات والفصائل الفلسطينية والضغط على الحكومة الفلسطينية ، لتحمل مسؤولياتها تجاه القطاع الصحي وخاصة أزمة النظافة، مؤكدا استمرار اضراب العمال حتى يتم تحقق مطالبهم بشكل كامل .

وفي غضون ذلك، أوضح العمصي إن ارسال عمال للمستشفيات من قبل احدى المؤسسات للعمل في مستشفيات القطاع هو التفاف واضح على حقوق العمال وأمر مرفوض، مطالبا الجهات المسؤولة عن وزارة الصحة في غزة بعدم استقبال أي عمال إلا عمال شركات النظافة.

ودعا الناطق باسم وزارة الصحة في رام الله بتحري الدقة في كلامه وعدم تلفيق التهم إلى هذه الشريحة ، محملا الوزارة تداعيات الإضراب وما سينتج عنه من حدوث كارثة صحية وبيئة داخل مستشفيات القطاع.

وبين أن كل شرائح المجتمع الفلسطيني اصغت إلى مطالب العمال وانتبهوا لقضيتهم، حتى المرضى داخل المستشفيات قدروا مطالب عمال النظافة واستشعروا بها ولكن الفاجعة – كما ذكر العمصي – عدم اعتراف الجهة المسؤولة والمسببة للأزمة وهي وزارة الصحة وتنصلها لحقوقهم ، مبينا رفضها حتى الآن تحويل المستحقات المالية رغم أنها تعاقدات مالية سنوية أبرمتها مع الشركات الخاصة .

من جانبه، استهجن المتحدث باسم شركات النظافة أحمد الهندي سياسة اللامبالاة من قبل وزارة الصحة والاستهتار بحياة المرضى في القطاع، مستهجنا أيضا الاتهامات الموجهة للشركات من قبل الوزارة.

وفي هذا الشأن، وقدم الهندي اعتذار الشركات للمرضى بوجود هذه الحالة داخل المستشفيات والتي يتحمل مسؤوليتها وزارة الصحة، موضحا أنها لم تتدخل لحل الأزمة في ظل تجاهلها لمطالبهم ونداءاتهم ولم تقدم لهم شيئا سوى تسييس القضية.

وذكر أن وزير الصحة وعد بحل القضية خلال 24 ساعة، مبينا أن الإضراب يدخل يومه الثالث عشر دون حل لها.

وحول دعوة الوزارة للشركات إلى الحوار، اوضح الهندي رفض اللجنة التي شكلها الوزير التفاوض مع الشركات، مبينا اجتماعها بشكل منفرد دون التطرق لموضوع النظافة.

وقال: ” نقوم ب بالتعاقد مع وزارة الصحة وتقوم الوزارة بالمراقبة على اداء الشركات، متابعا: “الرواتب المتدنية والمقدرة بمبلغ 700 شيكل للعمال فهو محدد من الوزارة لا علاقة للشركات بذلك”.

وطالب الهندي وزراء حكومة التوافق في غزة بالاستشعار بمعاناتهم وتحمل مسؤولياتهم تجاه عمال النظافة، مقدرا جميع الجهود التي تدخلت لحل الأزمة.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: